رائدات

غادة عبدالعزيز تحمل ( شئ من سيلينا ) وتشيد جسرا بين الولايات المتحدة والسودان

 

الروائية غادة عبدالعزيز خالد تشرح خفايا المجتمع السوداني والامريكي بمبضع كلمات عمودها الصحفي على مدار خمس سنوات.

جمعت الروائية والكاتبة الصحفية غادة عبدالعزيز مقالات اعمدتها المنشورة في صحيفة الصحافة في كتاب ( شئ من سيلينا).

واسم الكتاب مستمد من سيلينا المغنية المكسيكية والتي صارت أول مغنية تجمع بين حب المكسيكيين والامريكيين على السواء.

يقول الناقد الفني عزالدين ميرغني انها مجموعة مقالات ذات طابع صحفي صبغت بسرد ادبي واضاف( انها ليست مقالات جافة).

ويقول عزالدين ان لغة غادة تمتاز بالنعومة واشتمالها على الثقافة الغربية ويشير الى ان امريكا عالم مصغر لثقافات الشعوب.

ويرى عزالدين  ان كتابة المرأة في القصة او المقالة  تمتاز بالنعومة ودقة التفاصيل واضاف ( خير من يكتب عن المقال الصحفي هى الانثى)

وقضت غادة سنوات عمرها ما بين واشنطون والخرطوم وكتب اعمدتها من وحي الحياة اليومية بالولايات المتحدة وطرقات الخرطوم المتعرجة.

بينما يرى الناقد الادبي محمد نجيب ان غادة مزجت بين العمل الصحفي والتلفزيوني والرواية بجانب ( كونها مهاجرة ).

ويقول نجيب الكتاب ليس مجرد مقالات وانما " سيرة ذاتية وغيرية وكتابة اجتماعية ويرى ان مقالات الجزء الامريكي يبتعد عن النقد المباشر لاكتساب الحيادية بينما الجزء السوداني من الكتاب الاوفر حظا  في النقد وبالالتقاط الذكي.

وتجسد غادة جسرا يربط ثقافات مختلفة برباط من التفاهم و الفن و تقربهم الى بعضهم.