مال و اعمال

شركات سودانية رائدة تعد نموذجا للاتفاق العالمي للامم المتحدة

 

الخرطوم : وي كير سودان

شهدت العلاقة بين الأمم المتحدة ومجتمع الأعمال التجارية الدولية تحولا كبيرا فالأعمال التجارية التي تتبنى المسؤولية المؤسسية تعمل مع الامم المتحدة  جنبا إلى جنب لجعل العالم مكانا أفضل ، ومن خلال التوافق العالمي للأمم المتحدة تبنت الشركات مبادئ عالمية عشرة ابتداء من دعم حماية حقوق الإنسان وانتهاء بالعمل لمكافحة الفساد.

 انطلقت بالخرطوم ورشة عمل الشراكات وتحقيق أهداف التنمية المستدامة بمقر مجموعة (سي تي سي) بالخرطوم بحري والتي تنظمها شبكة الاتفاق العالمي بالسودان برعاية اتحاد اصحاب العمل وعدد من الشركات.

وشهد افتتاح الورشة الامين العام لاتحاد اصحاب العمل السوداني بجانب  المديرة الاقليمية لشبكة شبكة الاتفاق العالمي بالشرق الاوسط وافريقيا والاستاذ الشيخ مصطفى الشيخ الامين رئيس الشبكة بالسودان والدكتورة لمياء.

وقال الاستاذ الشيخ مصطفى الشيخ الامين رئيس شبكة الاتفاق العالمي بالسودان ان الورشة تهدف دمج اهداف التنمية المستدامة مع الاهداف العشرة للامم المتحدة، مشيرا الى ان الورشة تعتبر تنويرية اهداف الامم المتحدة للتنمية المستدامة وكيفية دمج الاهداف وتطبيقها فى القطاع الخاص السوداني.

ويسعى المجتمع التجاري الدولي إلى الشراكة مع المجتمع الدولي للمساعدة في تقديم حلول للمشكلات البشرية. ولا يعد هذا السعي مثالا في المواطنة العالمية الحسنة، وإنما هو مثالا يحتذى في العمل التجاري الجيد كذلك

واوضح الشيخ ان الورشة ستقدم أمثلة لكثير من الشركات السودانية تعد رائدة فى هذا المجال لعكس الصورة الايجابية التي تعكس للعالم تقدم الشركات السودانية فى هذا المجال منوها الى مناقشة الخطة المستقبلية لشبكة الاتفاق العالمي بالسودان  وتطبيق أهداف التنمية المستدامة للاقتصاد السوداني والدور الايجابي الذي يقوم  به القطاع الخاص فى هذا المجال.

من جانبها اشادت الاستاذة نيروكي شيملو المديرة الاقليمية لشبكة شبكة الاتفاق العالمي بالشرق الاوسط وافريقيا بالقطاع الخاص السوداني فى مساهمته فى تحقيق اهداف الشبكة مشيرة الى اتجاة الشبكة للاتجاه نحو الدولية فى تنفيذ البرامج بجانب الشراكات الاقليمية والدولية فى تحقيق التنمية عن طريق القطاع الخاص والمنظمات الدولية.

وتُعتبر الاتفاقية العالمية أكبر مبادرة استدامة اختيارية للشركات حيث وقعت عليها ما يفوق 8500 جهة في أكثر من 135 دولة

وقالت شيملو إن أكثر من 8,500 شركة في العالم مضوية تحت مظلة هذه الشبكة لافته الانتباه الى مبادرات الشبكة المتمثلة في وصول الكهرباء في العام 2030م الى كل انسان في العالم بجانب مبادرات "زيرو عطش" في العالم.

وفي قمة المناخ التي عقدت مؤخرا في نيويورك، قطعت المؤسسات التجارية عهدا بالمساعدة في التخفيف من ظاهرة تغير المناخ